WK S M T W T F S
13        1
14 2 3 4 5 6 7 8
15 9 10 11 12 13 14 15
16 16 17 18 19 20 21 22
17 23 24 25 26 27 28 29
18 30       
Days with events are in gray

نحو جامعات أمريكية أكثر محافظة (1-2)

2008-December-19

اطبع
ارسل لصديق
علق على المقال
نحو جامعات أمريكية أكثر محافظة (1-2)

تقرير واشنطن - محمود عبده علي

" ليس هناك شيء اسمه رأى عام عفوي، فكل شيءٍ يجب أن يكون مصنعًا في مراكز للإقناع والطاقة". رغم أن العبارة صدرت عن "بياتريس وب" أحد مؤسسي الجمعية الفابية، الناطقة بلسان الاشتراكية في بريطانيا، إلا أنها تقدم مثالاً للأسلوب الذي يعمل به المحافظون في الولايات المتحدة.

حيث يعتمدون بشكل كبير في نشر أفكارهم على إنشاء مؤسسات ومراكز أبحاث خاصة بهم تعمل على نشر أفكارهم، ومن هذه المؤسسات "مؤسسة شباب أمريكا" Young America's Foundation والتي تم تناول نشأتها وبعض الأنشطة التي تقوم بها في تقريرنا السابق، وفى هذا العدد يتم استكمال ما تقوم به من أنشطة.

دليل المحافظ الصغير

كان طبع وتوزيع الكتيبات التي تقدم إرشادات حول كيفية تنظيم وإدارة الأنشطة المحافظة، أحد الأساليب التي اتبعتها المؤسسة، مثل كتيب "الدليل المحافظ للناشط الجامعي" Conservative Guide To Campus Activist ، والذي يُمكن القائد المحافظ الصغير من:

الحصول على استراتيجيات متميزة مبنية على خبرة عقود طويلة من النشاط المحافظ.

تنمية مهارات "المحافظ الصغير" لاستقطاب "اليساريين" داخل الجامعة.

كيفية تجنب العقبات والخدع المشهورة في النشاط الطلابي، وتنمية القدرة على المناظرة وهزيمة الخصوم.

معرفة كيفية تكوين مجموعة محافظة داخل الجامعة، وكيفية استخدام أساليب إعلامية مثيرة لجذب الانتباه للأنشطة التي يتم القيام بها، وكذلك إثارة انتباه وسائل الإعلام.

كيفية إيجاد وتنمية مصادر لتمويل الأنشطة التي يتم القيام بها.

وكانت أول طبعة من هذا الكتيب قد صدرت في أوائل التسعينيات، وأعيد طبع الكتاب مرة ثانية في عام 2005. وأصدرت المؤسسة كتيبًا آخر يحمل عنوان Campus Conservative Battle Plan والذي يقدم هو الآخر نصائح لإدارة الأنشطة المحافظة، إلا أنه يقدمها بصورة مختلفة هذه المرة عن طريق تحديد الأنشطة التي ينبغي القيام بها شهريًّا، من خلال تحديد كل شهر والأنشطة المناسبة له، وذلك في الشهور من أغسطس حتى مايو.

أسبوع الحرية

أحد أوجه النشاط الذي تقوم بها المؤسسة داخل الجامعة، وهو أسبوع الهدف منه الترويج للأفكار المحافظة ودعم الجنود الأمريكيين ومواجهة "اليساريين" ، وهو أسبوع تتركز فيه الأنشطة حول حدثين رئيسين، أولهما : الاحتفال بسقوط حائط برلين وانهيار الشيوعية، وهو أمر تعتبره المؤسسة متجاهلاً من قبل الجامعات الأمريكية، إلى جانب تذكير الطلاب بالفظائع التي ارتكبتها الشيوعية (بمعنى آخر الحكومات اليسارية)، وبالتالي استنكار تبني الطلاب للأفكار اليسارية.

أما ثانيهما : فهو يوم لتكريم الآلاف من الجنود الأمريكيين الذين يؤدون الخدمة في العراق للدفاع عن بلادهم والانتصار في الحرب ضد الإرهاب، وذلك لمواجهة الكم الهائل من الرسائل اليومية التي تصل إلى الطلاب من وسائل الإعلام ومن الطلاب "اليساريين" والتي تهاجم عمل هذه القوات في العراق، وذلك لإضعافها عن تحقيق النصر من وجهة نظر المؤسسة.

مشروع " لا تنسَ 11 سبتمبر"

ويهدف إلى تذكر ضحايا اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر، وبدأ إنشاؤه منذ عام 2003 ويقوم فيه الطلاب المحافظون بعدة أنشطة أبرزها إنشاء علم تذكاري مكون من 2977 علم وهو عدد الضحايا في هذه الأحداث، والوقوف دقيقة للحداد أو للصلاة من أجل الضحايا في يوم 11 سبتمبر في الساعة 9:11 صباحًا، إلى جانب توزيع ملصقات واستضافة أحد رموز المحافظين لإلقاء محاضرة بهذه المناسبة.

أسبوع "الفاشية الإسلامية"

وهو أسبوع شاركت المؤسسة في تنظيمه وهو يهدف إلى ــ حسب كلمات الإعلامي المحافظ دافيد هورويتز ــ مقاومة التعتيم الذي يحدث في أمريكا، ومن يمارسونه بشكل رئيس من تيار اليسار التقدمي، ومقاومة أي شخص يصف الربط بين التطرف الإسلامي وبين الحملات الإرهابية التي تُشن ضد أمريكا وأوروبا والدولة الصهيونية، وضد المسلمين غير المتطرفين في دارفور، بأنه «خوف من الإسلام» أو «إسلاموفوبيا». إن هذا هو الأسلوب الذي يستخدمه العدو من أجل شلِّ دفاعات ضحاياه. ويضيف : "إنَّ معقل قوة تيار اليسار هو المؤسسات الجامعية، والتي يتم من خلال الفصول الدراسية بها حرب نفسية مضادة للشعب الأمريكي، وللديمقراطية والعَلْمانية ومجتمع التسامح.." لقد حان الوقت لأن يقوم الأمريكيون بحشد دفاعاتهم وردِّهم على هذه الأكاذيب التي تهدف إلى شلِّ قدرتهم على القتال. إن أسبوع التوعية بالفاشية الإسلامية هو بداية الرد والخط الأول للدفاع".

ويحدد هورويتز عناصر التوعية التي سيهتم المشروع بتغطيتها في الجوانب التالية:

1 ـ تعريف بالعدو الحقيقي.

2 ـ مواجهة أكاذيب اليسار فيما يتعلق بالإسلام.

3 ـ الاعتراض على اضطهاد المرأة في الإسلام.

4 ـ دعم من يحاربون اليسار في الجامعات، ومواجهة من يعترضون على السياسات الأمريكية الحالية داخل أروقة المجتمع الأكاديمي.

5 ـ الدعوة إلى إقرار مناهج جامعية أخرى تسلِّح أمريكا ضد الجهاد الإسلامي.

ومن أهم تلك الأنشطة المعلن عنها خلال هذا الأسبوع ، استضافة متحدثين عن (الفاشية الإسلامية)، وإقامة ندوات وحلقات نقاشية عن الموضوع ذاته مع التركيز على موضوعات محددة مثل "من أعداؤنا"، إلى جانب عرض أفلام عمَّا يسمى "الفاشية الإسلامية" مثل فيلم " قتلة انتحاريون " Suicide Killers، وفيلم "الإسلام: ما يحتاج الغرب إلى معرفته" Islam: What the West Needs to Know، والطريق إلى 11سبتمبر The Path to 11/9

برنامج لمنح مكافآت للطلاب المتميزين Club 100

وهو برنامج يهدف إلى تكريم الطلاب المحافظين الناشطين داخل الجامعات من حيث استضافة أعضاء المؤسسة لإلقاء محاضرات داخل الجامعات، وتنظيم أنشطة محافظة، وحضور الندوات والمؤتمرات والنشاطات المختلفة التي تنظمها المؤسسة. وتتضمن الجوائز كتبًَا لمؤلفين محافظين أمثال دافيد هواريتز David Horowitz وآن كولتر Ann Coulter وميشيل مالكن Michelle Malkin .

ويُكافأ من يحصل على 100 نقطة بقضاء فترة في مزرعة ريجان مدفوعة التكاليف يلتقي خلالها بقادة الطلاب المحافظين والنشطاء الأساسيين في حركة المحافظين إلى جانب التعرف على الأسلوب الذي كان يعيش به ريجان في مزرعته .

وقد يحصل الطلاب الذين يشاركون في المؤتمر السنوي لقيادة الساحل الغربي على امتيازات تمكنهم من زيارة مزرعة ريجان وحضور البرامج التي تنظمها المؤسسة بها دون أي تكلفة إضافية.

المركز القومي للصحافة

وتُولي المنظمة اهتمامًا كبيرًا بالجانب الإعلامي حيث تدير المركز القومي للصحافة الذي أنشئ بواسطة ستانتون إيفانز Stanton Evans في عام 1977 وأصبح بعد ذلك جزءًا من مؤسسة شباب أمريكا عام 2002 ويعنى المركز بالتدريب على العمل الصحفي وتنمية المهارات الصحفية.

وتعقد برامج التدريب ثلاث مرات في العام، وهى عبارة عن دورات لتدريب الطلاب على العمل الصحفي إلى جانب تنظيم ورش عمل في أكثر من 50 موقع خارجي في صحف ووسائل إعلام مثل شبكات ABC,CNN,C-SPAN,BBC,Fox News وصحف مثل نيوزويك News Week وناشونال جورنال National Journal . وتخرج في المركز أكثر من 1400 شخص، وأَلَّفَ هؤلاء أكثرَ من 100 كتاب والتي كانت في أغلبها تطويرًا لمشروعات درسوها أثناء برامجهم التدريبية.

ومن أشهر الخريجين آن كولتر Ann Coulter محررة عمود في صحيفة وول ستريت جورنال Wall Street Journal وجون فوند John Fund والمفكر الشهير ستيفن هوارد Steven Hayward ، وقد نزل أكثر من 900 خريج إلى سوق العمل وعملوا في صحف وشبكات إعلامية مشهورة مثل الواشنطن بوست Washington Post والنيويورك تايمز New York Times و USA Today وشبكات ABC,NBC,CNN .

مطبوعات المؤسسة

تقوم المؤسسة بنشر عديدٍ من الكتب لدعم الفكر المحافظ، وخاصة الكتب الكلاسيكية مثل كتاب باري جولدواتر Barry Goldwater " ضمير المحافظ" The Conscience of a Conservative والذي بيع منه في انتخابات عام 1964ــ والتي لقي فيها جولدواتر هزيمة قاسية من الرئيس جونسون، حيث فاز الأخير بـ61% من الأصوات ــ 3.5 مليون نسخة.

وتنبع أهمية الكتاب من أنه يعبر بدقة عن أفكار التيار المحافظ، ويمكن القول : إنه لو كان ثمة كتاب اشتراه كل محافظ في الغرب الأمريكي لكان هذا الكتاب، حيث يقول فيه جولدواتر: "أنا لا آبه كثيرًا بالحكومة المنظمة أو بجعلها أكثر فاعلية، لأن هدفي خفض حجمها، لا يهمنى النهوض بإعانة البطالة، فأنا مهتم بتوسيع نطاق الحرية، ليس هدفي أن أمررَ القوانين إنما إلغاؤها ".

والي جانب تعبير الكتاب عن الأفكار المحافظة، فإن لبارى جولدواتر مكانة خاصة لدى المحافظين ، فكما يقول الصِحَافيان البريطانيان جون ميكلثوايت John Micklethwait وأدريان وولدريدج Adrian Wooldridge - في كتابيهما "أمة اليمين: قوة المحافظين في أمريكا" The Right Nation: Conservative Power In America- فإن ذكر اسم باري جولدواتر في بعض الدوائر اليمينية في أيامنا هذه يشبه ذكر اسم الأمريكي الرائع تشارلي في اسكتلندا، إذ كان دائمًا الشاب الذي ولد ليكون ملكًا ولكنه حُرِمَ التاجَ بغير وجه حق".

وتنشر المنظمة عدة كتب أخرى مثل كتاب د.برتون فولسون Burton Folson "أسطورة روبر بارونز The Myth of Robber Barrons ، وكتاب "يوميات ناشر مشاكس" Memoirs of a Dissident Publisher ، وكتاب توماس دولورينزو Thomas D’Lorenzo الذي يهدف إلى نقض حجج تدخل الحكومة في سوق العمل، ويحمل العنوان Job Prospects for College Graduates .

وبالإضافة إلى الكتب تصدر مؤسسة الشباب الأمريكي صحيفة إخبارية فصلية تسمى Liberatas تتضمن أخبار المؤسسة والمؤتمرات والأنشطة والبرامج التي تنظمها. ولم تكن هذه هي الصحيفة الوحيدة التي أصدرتها المؤسسة فقد أصدرت من قبل صحيفة Continuity في الفترة من عام 1991الى 1998 ، وصحيفة أخرى تدعى Campus Leader ترصد تطور المحاضرات التي تقوم بها المنظمة على مستوى الجامعات الأمريكية.


اطبع
ارسل لصديق
علق على المقال
اخف التعليقات