WK S M T W T F S
13        1
14 2 3 4 5 6 7 8
15 9 10 11 12 13 14 15
16 16 17 18 19 20 21 22
17 23 24 25 26 27 28 29
18 30       
Days with events are in gray

الإعلام يركز على تدهور الأمن في العراق وأفغانستان

2009-October-31

اطبع
ارسل لصديق
علق على المقال
الإعلام يركز على تدهور الأمن في العراق وأفغانستان
الإعلام يركز على تدهور الأمن في العراق وأفغانستان

الإعلام يركز على تدهور الأمن في العراق وأفغانستان

تقرير واشنطنمحمد الجوهري

تحديات متجددة سوف يكون على الإدارة الأمريكية برئاسة باراك أوباما مواجهتها - خلال الفترة القادمة - في مناطق الصراع والحرب التي تديرها الولايات المتحدة في كل من أفغانستان والعراق. ففي الوقت الذي تناقش فيه الإدارة الأمريكية الاستراتيجية الجديدة التي ستتبعها للتعامل مع الأوضاع غير المستقرة في أفغانستان، وذلك لاتخاذ قرار بشأن إرسال مزيدٍ من القوات الأمريكية هناك، سقط عديدٌ من الجنود الأمريكيين في أفغانستان بين قتيل وجريح، نتيجة سلسلة من الهجمات شنها مقاتلو حركة طالبان.

وفي العراق حيث تستعد حكومة نوري المالكي لإجراء الانتخابات البرلمانية في يناير القادم، فضلاً عن استمرار جهودها لإتمام استعداداتها لاستلام المهام الأمنية من القوات الأمريكية في ظل عملية الانسحاب المنظمة التي أقرتها الإدارة الأمريكية بعد قدوم الرئيس أوباما إلى السلطة، شهدت العاصمة العراقية خلال الأسبوع المنصرم سلسلة من التفجيرات المدوية، والتي أوقعت مئات القتلى والجرحى بين صفوف المدنيين. هذه الهجمات أعادت إلى الأذهان موجة العنف التي شهدتها البلاد منذ الغزو الأمريكي وحتى عام 2007، حيث بدأت الأمور منذ ذلك الحين تهدأ نسبيًّا مع تطبيق الاستراتيجية الأمريكية هناك، وقرار الرئيس بوش بزيادة عدد القوات الأمريكية في العراق.

وفي ظل تصاعد وتيرة العنف وعدم الاستقرار الأمني في البلدين، نتيجة وقوع هذه التفجيرات والهجمات المنظمة، كان لابد من أن تثور كثيرٌ من علامات الاستفهام في وسائل الإعلام الأمريكي حول جدوى السياسات التي اتبعها الرئيس الأمريكي، خاصة مع اقتراب مرور عام على انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية في الرابع من نوفمبر القادم.

العراق ومخاطر المرحلة القادمة

من جانبه أعد برنامج Face The Nation – الذي يبث على شبكة CBS ويقدمه الإعلامي بوب شيفر Bob Schieffer– تقريرًا مع كل من سيناتور ولاية أريزونا Arizona الجمهوري جون ماكين، وسيناتور ولاية ويسكونسن Wisconsin الديمقراطي روس فينجولدRuss Feingold.

في البداية أشار شيفر Schieffer إلى أن العراق شهد على مدار الأيام القليلة الماضية حالة من عدم الاستقرار الأمني تمثلت في سلسلة التفجيرات التي أودت بحياة كثيرٍ من المدنيين العراقيين وجراح المئات وأضاف أن هذه التفجيرات – التي تعتبر الأسوأ منذ شهور –. وتشير التقارير إلى أنها محاولة لإعادة إنتاج الصراع الطائفي والإثني بين القوى والتيارات المتناحرة داخل العراق من أجل السيطرة على مقدرات السلطة هناك، ومن ثم فإن مثل هذا الأمر – كما يشير شيفر Schieffer – كثيرًا من التساؤلات حول استقرار العراق في ظل انسحاب القوات الأمريكية من المدن الرئيسة، واستعدادها لإتمام الانسحاب خلال الشهور القادمة.

واستهل شيفر Schieffer حديثه مع السيناتور ماكين بالتساؤل عن التأثيرات السلبية المحتملة لمثل هذه التفجيرات خاصة على قدرة العراقيين على الاضطلاع بالمهام الأمنية في البلاد عقب إتمام الانسحاب الأمريكي، ومدى قدرتها على فرض حالة من الاستقرار في مختلف أرجاء العراق.

وفي هذا السياق أكد ماكين أن الأوضاع في العراق بالفعل هي أوضاع مأساوية في ظل وقوع مثل هذه الهجمات، ولكن على الرغم من ذلك فإن العراقيين سوف يجدوا طرقًا ووسائل مناسبة للتغلب على مثل هذه الأوضاع الأمنية المتدهورة، خاصة في ظل حقيقة أن غالبية الشعب العراقي يرفض مثل هذا النوع من السلوك من جانب أي فصيل مسلح. فضلاً عن أن القوات المسلحة العراقية سوف تكون قادرة على التعامل مع تحديات هذه الفترة الانتقالية التي يمر بها العراق في الوقت الحالي. هذه الفترة التي بالتأكيد لن تخلو من مثل هذه الاضطرابات وحالات عدم الاستقرار.

وعن إمكانية أن تدفع حالة التدهور الأمني هذه الإدارة الأمريكية إلى إعادة التفكير في خططها المتعلقة باستكمال الانسحاب من العراق. أكد سيناتور أريزونا Arizona أن مثل هذه الأمور لن تؤثر على الخطط الأمريكية هناك، مضيفًا أنه بالرغم من أن الجماعات المسلحة داخل العراق سوف تحاول في الفترة القادمة إشعال الصراعات الطائفية مرة أخرى، ولكن مثل هذه الأمور لن تؤدي بأي حال من الأحوال إلى تأخير تنفيذ خطط الانسحاب الأمريكي من العراق، لأن من المحتم أن تكون هناك طريقة للتعامل مع هذه الأوضاع الأمنية المتدهورة.

ماكين يعلن تأييده لخطط أوباما في أفغانستان

وانتقل شيفر Schieffer بعد ذلك إلى الأوضاع في أفغانستان، حيث لفت الانتباه إلى أن الرئيس أوباما بصدد مناقشة قرار إرسال مزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان، في ظل توصية القيادات العسكرية هناك بضرورة إرسال ما لا يقل عن أربعين ألف جندي أمريكي، إلا أن هؤلاء القادة لم يؤكدوا ما إذا كان تنفيذ مثل هذه الخطط والتوصيات سوف تنعكس على تحسن البيئة الأمنية في البلاد، تمهيدًا لتنفيذ خطط إعادة الإعمار وبناء الدولة هناك.

وتعليقًا على هذا الطرح – خاصة في ظل ما صرح به السيناتور كيري Kerry خلال الأسبوع الماضي حول ضرورة أن يؤجل الرئيس أوباما قراره بإرسال مزيد من القوات لما بعد تشكيل الحكومة الأفغانية وتسوية أزمة الانتخابات الرئاسية - أكد ماكين أنه لا يتفق مع ما صرح به كيري Kerry لأنه يرى أن الولايات المتحدة وقواتها المسلحة في أفغانستان لا تعمل في فراغ، وقد تعرضت هذه القوات مؤخرًا لعديدٍ من الهجمات التي أسفرت عن مقتل عدد من الجنود الأمريكيين. وشدد ماكين في هذا السياق على أن أحد الأسباب الأساسية في حدوث هذا التدهور ووقوع هذه الخسائر هو عدم وجود الدعم الكافي للقوات الموجودة بالفعل على أرض أفغانستان والبالغ عددها 68 ألف جندي، لذلك فلابد من التعجيل باتخاذ قرار إرسال مزيد من القوات إلى هناك.

وأضاف أن الولايات المتحدة ما يزال أمامها كثير الذي يجب أن تفعله في أفغانستان، خاصة فيما يتعلق بأزمة الحكم هناك، وتحفيز الرئيس الأفغاني كرازي، لأن جولة الإعادة المنتظر عقدها في السابع من نوفمبر سوف تسفر في الغالب عن نجاح الرئيس الأفغاني الحالي، والذي بدوره سوف يلعب دورًا كبيرًا في القضاء على الفساد هناك. ولذلك فعلى الولايات المتحدة أن تسرع في اتخاذ قرارها المتعلق بزيادة القوات الأمريكية في أفغانستان، من أجل أن تنجح في وضع الاستراتيجية الجديدة موضع التنفيذ.

ماكين يرفض نهج ديك تشيني

ومن ناحية أخرى عاد نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني خلال الأيام القليلة الماضية إلى مهاجمة سياسة الإدارة الأمريكية في أفغانستان، ولكن هذه المرة استخدم – في محاضرة له ألقاها مؤخرًا في مركز سياسة الأمن Center for Security Policy - ألفاظًا شديدة اللهجة في انتقاده طريقة تعاطي الإدارة الأمريكية مع الأوضاع في الأراضي الأفغانية، لأنها من وجهة نظره تعرض القوات الأمريكية لمزيد من المخاطر، وذلك بتأخيرها اتخاذ قرار بشان زيادة القوات في أفغانستان، حيث طالبها بالحفاظ على وعودها والتوقف عن الارتجاف أمام الأخطار المحدقة بالوجود الأمريكي في أفغانستان، لأن حالة عدم القرار التي تمر بها الإدارة الأمريكية في الوقت الحالي – من وجهة نظره - سوف تهدد وضع القوات الأمريكية وحلفائها هناك، مما سيضر في نهاية الأمر – على حد وصفه - بالقضية برمتها.

وتعليقًا على هذه التصريحات أكد ماكين أنه لا يوافق على هذه اللهجة القاسية، وذكر أنه أكد مسبقًا على أن الولايات المتحدة لديها رجال ونساء - هم أفراد القوات المسلحة الأمريكية – يخدمون هناك في أفغانستان يواجهون أخطارًا عديدة، لذلك فمن الأفضل أن تسرع الإدارة الأمريكية في تنفيذ استراتيجيتها حتى تضمن أمن وسلامة جنودها، لأن كل تأخير في اتخاذ القرار يعني تأخير النجاح الأمريكي في أفغانستان، ولذلك أكد ماكين تأييده للرئيس الأمريكي واستراتيجيته الجديدة، اعتقادًا منه أنها سوف تكون فعالة في التعامل مع الأوضاع المتدهورة هناك.

العراق ودروسه المستفادة في أفغانستان

أما افتتاحية صحيفة لوس أنجلوس تايمز Los Angeles Times فقد جاءت تحت عنوان "العراق وأفغانستان وسياسات الحرب،" أشارت فيها إلى أن أطنانًا من المواد المتفجرة في إطار سلسلة من الهجمات المنظمة، ضربت مقر وزارة العدل العراقية ومقر المجلس المحلي لمحافظة بغداد خلال الأسبوع الماضي، هذه التفجيرات كانت بمثابة تأكيد مهم لقوى التحالف الموجودة هناك أنها لن تكون قادرة على فرض الأمن والسلام في دولة منقسمة على ذاتها.

وذكرت الافتتاحية أنه بعد عامين من تطبيق الإدارة الأمريكية لاستراتيجية جديدة أقرها الرئيس الأسبق جورج بوش – والتي قضت بإرسال مزيد من القوات العراق في عام 2007 – استطاعت هذه القوات من أن تهدأ من وتيرة الحرب الطائفية التي استعرت في العراق آنذاك وترسي قواعد الأمن هناك. ولكن بعد عامين من تطبيق هذه الاستراتيجية، بدأت مؤشرات لحرب أهلية تظهر من جديد مع زيادة وتيرة الهجمات والتفجيرات التي شهدها العراق مؤخرًا، وهذا الأمر يؤكد حقيقة أنه لكي تستقر الأوضاع في العراق، لابد أن تترافق الجهود العسكرية مع عملية سياسية قوية، تعبر عن وتمثل جميع طوائف الشعب العراقي، وأكدت الافتتاحية أن هذه الحقيقة تنطبق أيضًا على الأوضاع في أفغانستان، ويجب الاستفادة منها لإرساء الأمن والاستقرار.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن الرئيس بوش كان قد اتخذ قرارًا بزيادة القوات في العراق من أجل المساعدة في وقف تدهور الأوضاع الأمنية، وإعادة الاستقرار الذي فقدته البلاد منذ الغزو الأمريكي في عام 2003، وذلك من أجل تهيئة المناخ للمصالحة بين مختلف الطوائف والإثنيات داخل العراق، وعلى الرغم من أن الصراع الطائفي قد تراجع إلى حد كبير – على حد وصف الافتتاحية – فإن السنة والشيعة والأكراد والعرب فشلوا في التوصل إلى اتفاق حول عدد من المسائل المهمة المرتبطة بمستقبل العملية السياسية في العراق، مثل الثروة واقتسام السلطة، وهذا الاختلاف يعتبر بمثابة جذور لعنف وتوتر ممكن أن ينشب في أي لحظة.

وأضافت الافتتاحية أن الصراع الدائر حاليًا هناك حول إقرار قانون الانتخابات، الذي سينظم إجراء الانتخابات البرلمانية القادمة المقرر عقدها في السادس عشر من يناير القادم، فضلاً عن الخلاف حول وضع مدينة كركوك، هذه المنطقة الغنية بالنفط، كلها عوامل من الممكن أن تؤدي إلى تأخير استكمال عملية الانسحاب الأمريكي من هناك.

وعلى صعيد التفجيرات التي شهدتها العاصمة بغداد، أشارت الصحيفة أيضًا إلى أن أصابع الاتهام تتجه إلى أعضاء الجماعات السنية المتشددة، التي تهدف إلى الإطاحة بحكم رئيس الوزراء نوري المالكي، والذي يعتبر تعهده بإرساء الأمن والاستقرار في العراق كان بمثابة أساس حملته الانتخابية. وأضافت أنه بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الولايات المتحدة في مساعدة وتدريب القوات العراقية، فإن العنف لن يتوقف إلا بتوصل الأحزاب والقوى السياسية في العراق إلى اتفاق فيما بينها حول الأمور الخلافية التي تمثل لب الصراع السياسي في العراق الآن، لأن العراقيين أنفسهم – على حد تأكيد الصحيفة – هم المنوط بهم والقادرون على إقرار قانون الانتخابات، وهم الذين بأيديهم اختيار شكل الحكومة التي يريدونها، فضلاً عن تقسيم إيرادات النفط بالطريقة التي يرتضيها الجميع، وذلك على اعتبار أن حل مثل هذه المعضلات سوف يكون حاسمًا في هزيمة المتطرفين.

وانتقلت الافتتاحية إلى الأوضاع في أفغانستان، مؤكدة أن المبادئ والسياسات التي اتبعتها الولايات المتحدة في العراق يجب أن تكون مرشدًا لهؤلاء الساعين إلى توطيد دعائم الأمن والاستقرار في أفغانستان، من خلال إرسال مزيد من القوات الأمريكية إلى هناك، وعلى هذا الصعيد أكدت الافتتاحية أن الجنود الأمريكيين والأفغان يمكن أن يضطلعوا بمهمة محاربة مقاتلي حركة طالبان، ولكن هذا القتال يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى، إذا لم توجد حكومة شرعية ومعترف بها من جانب الشعب الأفغاني.

وأضافت أن قرار الرئيس الأفغاني بإجراء جولة إعادة للانتخابات الرئاسية ليس كافيًا لبناء مثل هذه الشرعية، فهناك كثيرٌ من الإجراءات والسياسات التي يجب على الحكومة هناك اتباعها من قبيل مواجهة الفساد المنتشر في مختلف الأجهزة الحكومية، حتى تكون في نهاية الأمر قادرة على كسب دعم الشعب في مواجهة المتمردين.


اطبع
ارسل لصديق
علق على المقال
اخف التعليقات