WK S M T W T F S
18   1 2 3 4 5 6
19 7 8 9 10 11 12 13
20 14 15 16 17 18 19 20
21 21 22 23 24 25 26 27
22 28 29 30 31    
Days with events are in gray

داكوتا الشمالية .. مزايا قلة السكان !

2006-March-30

اطبع
ارسل لصديق
علق على المقال
داكوتا الشمالية .. مزايا قلة السكان !
داكوتا الشمالية

تقرير واشنطن

سكن الأمريكيون الأصليون (الهنود الحمر) ولاية داكوتا الشمالية منذ ألاف السنين قبل الاتصال بالأوروبيين، حيث وصل الأوربيون إلي هذه المنطقة عن طريق التاجر الكندي ذو الأصل فرنسي لافيريندير La Verendrye  الذي اكتشف هذه المنطقة عام 1738 من خلال حفل الاكتشاف بقري ماندان Mandan  وقد قامت هذه المنطقة علي التجارة مع الأوربيين. وقد انضمت ولاية داكوتا الشمالية إلي الاتحاد الأمريكي مع داكوتا الجنوبية عام 1889 وتحديدا في يوم 2 نوفمبر وتأتي في المرتبة التاسعة والثلاثون في الولايات المنضمة للإتحاد، وقد طبق الدستور منذ عام 1889 عندما أصبحت ولاية اتحادية. ومن المعروف أن  الحكومات التي تعاقبت علي الحكم في الولاية اتصفت بتلقي الرشاوى، ومن المعروف أن ولاية داكوتا الشمالية تشتهر بالسهول العظيمة في النصف الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية وكانت تعتبر جزء من ويلد ويست Wild West  مقاطعة  أثناء القرن التاسع عشر.
عاصمة ولاية داكوتا الشمالية هي مدينة بسمارك Bismarck  وأكبر المدن من حيث عدد السكان مدينة فارجو Fargo  91484 نسمة، بسمارك Bismarck   56344 نسمة ، جراند فوركس Grand Forks ويبلغ عدد السكان بها 48618 نسمة.
 
جغرافيا ولاية داكوتا الشمالية
تبلغ مساحة ولاية داكوتا الشمالية 178648كيلو متر مربع وتقع في الجزء الشمالي من الولايات المتحدة الأمريكية إذ يحدها من الشمال المقاطعات الكندية ساسكاتشيوان Saskatchewan ، ومانيتوبا Manitoba   ومن الغرب تحدها ولاية مونتانا Montana، ومن الجنوب ولاية داكوتا الجنوبية South Dakota، أما من الناحية الشرقية مرورا بالنهر الأحمر شمال  نهر بويس دي سيوكس فتحدها ولاية مينيسوتا Minnesota ، ويمر نهر الميزوري Missouri  في الجزء الغربي من الولاية مكونا بحيرة ساكاكاويا Sakakawea   التي تقع خلف سد جاريسون .Garrison 
وساعد هذا التنوع علي وجود الحقول والمزارع الخاصة بتربية الماشية حول وادي النهر الأحمر في الشرق، ويعتبر المناخ بولاية داكوتا الشمالية مناخ قاري حيث وجود النهر والبحيرة يساعد علي تهيئة وتلطيف درجة الحرارة وتنحصر المناطق الدفيئة بالقرب من المناطق التي يمر بها الهواء قادما من خليج المكسيك وتأتي الكتل الهوائية ذهابا وإيابا لتمر علي المنطقة فتخفف حدة حرارة الجو، في فصل الصيف الاختلافات بين النظام المداري ونظام القطب الشمالي يعمل علي تناثر الرياح المحملة بالأتربة علي العكس من ذلك إذ نجد أن الطقس يكون أكثر استقرارا عنه في فصل الصيف ويكون الجو باردا وجاف ورياح موسمية تهب علي هذه المنطقة وتكون محملة بالثلج في أي وقت من السنة والعواصف الثلجية تغطي المنطقة في أواخر الخريف أو مع بدء فصل الربيع وعدم استقرار المناخ في هذه المنطقة أدي إلي ضعف اقتصاد الولاية مقارنة بالولايات الأخرى.
عدد المقاطعات يبلغ 53 مقاطعة وبها 17 متنزه, لذلك تلعب السياحة دور رئيسي في الاقتصاد الخاص بولاية داكوتا الشمالية ويوجد أربعة متاحف تعتبر كمزار سياحي بونازيفيل Bonanza Ville ، داكوتا ديناصورDakota Dinosaur Museum ، فارجو ايرFargo   Air Museum، روجر ماريس  Roger Maris Museum ويقام كل عام معرض الولاية في مدينة مينوت Minot.
 
الأديان في ولاية داكوتا الشمالية
تعد ولاية داكوتا الشمالية واحدة من أقل الولايات التي يقطن بها سكان ملحدون وعديمو الديانة حيث تعتبر ولاية داكوتا أكثر الولايات تدينا وتكثر فيها الكنائس بالنسبة لكل فرد مقارنة في بقية الولايات الأخرى، وتبلغ نسبة أتباع المذهب اللوثري Lutheran  35%، في حين تبلغ نسبة الكاثوليكCatholic  بالولاية 30%، والميثوديست    Methodist يمثلوا 7% من سكان الولاية، كما يمثل البابتيست Baptist  6% من عدد سكان الولاية، ونسبة عدد السكان المنتمين لكنيسة  اسمبليس أوف جود  Assemblies of God 3%.
وتبلغ نسبة عديمي الديانة والذين لا ينتموا إلي أي معتقد أو ديانة 3% من سكان الولاية كما تبلغ نسبة المسلمون 2%، والبروتستانت Protestant  1%، أما المورمون (Mormon) فتبلغ نسبتهم 1%، في حين أتباع شهود يهوه Jehovah Witnesses  1%، البوذيين Buddhist  1% أما الديانات والمعتقدات الاخري فيمثلوا 1% من سكان الولاية  كما يوجد 6% من نسبة عدد السكان رافضي لأي معتقد أو ديانة.
 
سكان ولاية داكوتا الشمالية
يبلغ عدد سكان ولاية داكوتا الشمالية 636,677 نسمة حسب تعداد عام  2005 (أول تعداد للسكان قد اجري عام 1870 إذ بلغ عدد السكان 2405 نسمة فقط) الذي يجريه مكتب الإحصاء الوطني  Census  Bureau بانخفاض مقداره 5527 نسمة بنسبة مقدارها 0.9%  عن عام 2000 الذي بلغ عدد السكان آنذاك 642,200 نسمة وقد انخفض عام 2003 ووصل إلي 633,837 نسمة في حين بلغ عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية 290,809,777 نسمة.  ومن الملاحظ أن عدد السكان انخفض نتيجة لهجرة 14,881 نسمة إلي خارج الولاية وللزيادة الطبيعية (40,890 نسمة عدد المواليد مطروحا منها عدد الوفيات 30,607 نسمة). وتأتي ولاية داكوتا الشمالية في المركز السابع والأربعين من حيث عدد السكان بين الولايات الخمسين للولايات المتحدة الأمريكية وتليها ولاية ألاسكا Alaska ، ولاية فيرمونت Vermont ، وولاية وايموينج Wyoming.
أغلب سكان الولاية من ذوي البشرة البيضاء الذين يمثلوا 91.7% في حين يمثل الزنوج أو السود 0.6% وهي نفس النسبة التي يمثلها الأسيويون، أما الأمريكيون الأصليون فتبلغ نسبتهم 4.9% واللاتينيون 1.2% والأجناس الأخرى المختلطة تمثل 1.2%.
وأكبر خمس مجموعات عرقية في ولاية داكوتا الشمالية هم الألمان (49.3%)، النرويجيون (30.1%)، الايرلنديون ( 7.7%)، الأمريكيون الأصليون (5%)، أما السويديون فيمثلوا (5%)، ومن الواضح أن معظم سكان ولاية داكوتا الشمالية من الألمان يتمركزوا في المناطق الجنوبية والوسطى من الولاية، وفي الغرب من الولاية يقبع الروس والأوكرانيون والمجريون ويبلغ عدد السكان من الجاليات العربية في ولاية داكوتا الشمالية 1042 نسمة بنسبة 0.16%  من نسبة عدد السكان عام 2000 منهم 546 لبناني، و199 سوري، و40 مصري.
 
مشاهير ولاية داكوتا الشمالية
وارين كريستوفر Warren Christopher وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية رقم ثلاثة وستون والذي جاء بعد لورنس ايجلبرجر Lawrence Eagleburger وتلته في الوزارة مادلين أولبرايت   Madeleine Albrightوتولي الوزارة من عام 1993 وحتى عام  1997 في عهد الرئيس ببل كلينتون خلال فترة رئاسته الأولي هو أهم مشاهير الولاية. ولد في مدينة سكرانتون Scranton عام 1925 وهو من الحزب الديمقراطي. من المشاهير أيضا لاعب كرة السلة والمدرب الشهير فيل جاكسون Phil Jackson الذي ولد عام 1945، وكذلك الممثلة Angeline Dickinson التي ولدت عام 1931 في مدينة كالم Kulm ، وأيضا المغني العالمي أندرسون لين Anderson Lynn الذي ولد في جراند فوركسGrand forks عام 1947.
 
اقتصاد ولاية داكوتا الشمالية
قدر مكتب التحليل الاقتصادي الناتج القومي الإجمالي للولاية عام 2003 ب 21 مليار دولار أمريكي وبلغ الدخل السنوي  لكل فرد 29,922 دولار والملاحظ أن دخل الفرد ازداد منذ عام 1980 حيث بلغ الدخل وقتئذ 8,642 دولار وبدأ في الارتفاع تدريجيا فنجده عام 1990 ارتفع إلي 15,320 دولار وعام 1995 أصبح 19,084 دولار. وتبلغ نسبة الفقراء 10.6%  خلال عامي 2002 و2003، وهو رقم جيد مقارنة بعامي 2001 و 2002. وتبلغ نسبة البطالة في الولاية 3.4% وتأتي في المرتبة الثانية بعد ولاية هاواي وذلك عام 2005. ويبلغ عدد السكان الذين يملكون مساكنهم 70% عام 2003.
مما لاشك فيه أن مياه الأمطار تساعد علي انتعاش الزراعة بالولاية واهم المحاصيل الزراعية القمح وفول الصويا، إضافة إلى وجود النهر الأحمر لاشك انه ساهم بقدر كبير في انتعاش الثروة الحيوانية وقطيع الماشية والألبان ويعتبر اللبن هو المشروب الرسمي للولاية وتنتج الولاية العسل في وسط الولاية وكذلك زراعة العنب.
وتنتشر بالولاية أيضا صناعة المعدات الدقيقة والآلات الخفيفة.
 
كيف صوتت داكوتا الشمالية في الانتخابات الأمريكية؟
الحاكم الحالي للولاية هو عضو الحزب الجمهوري جون هويفان John Hoeven  الذي تستمر ولايته حتى 15 ديسمبر 2008، ونائب الحاكم هو جاك داريمبلJack Dalrymple  .
يمثل ولاية داكوتا الشمالية في الانتخابات الأمريكية عضوان في مجلس الشيوخ هما السيناتور Kent Conrad  كينت كونراد، بايرن دورجان Byron Dorgan  وهما من الحزب الديمقراطي ويمثلا الولاية حتى يناير عام 2007. وممثل الولاية الوحيد بمجلس النواب هو الديمقراطي ايرل بوميروري Earl Pomeroy  الذي يستمر في موقعه إلي يناير2007.
وقد فازا لرئيس جورج دبليو بوش George W. Bush  بنسبة مقدارها 62.9% من إجمالي الأصوات.  وعلي النقيض من ذلك نجد آن الديمقراطيون قد فازوا في جميع الانتخابات التي خاضوها في مقاعد مجلس الشيوخ ومجلس النواب منذ عام 1986.
 
جامعات ولاية داكوتا الشمالية
يحتل التعليم بولاية داكوتا الشمالية مرتبة متميزة ولكن ضعف إقتصاد الولاية أدي إلي نزوح العديد من الأفراد المتميزين إلي الولايات الاخري. يوجد بولاية داكوتا الشمالية 11 جامعة أشهرهم:

- كلية بسمارك Bismarck State College  وعدد الطلاب يبلغ 3541 طالب وتأسست عام 1939.
-  Dickinson State University  جامعة ديكنسون وعدد الطلاب 2479 طالب وتأسست عام 1918.
- جامعة ليك ريجيون Lake Region State   في مدينة  ديفيلز ليك وعدد الطلاب 1464 طالب وتأسست عام 1941.
- أكبر الجامعات من حيث عدد الطلاب هي جامعة جامعة جراند فوركس Grand  Forks  وعدد الطلاب بها هو 13187 وقد تأسست عام 1883.
 


اطبع
ارسل لصديق
علق على المقال
اخف التعليقات